الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التهميش من قضايا المرأة السودانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الجليل ابوعاقلة



المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 04/10/2010
العمر : 54

مُساهمةموضوع: التهميش من قضايا المرأة السودانية    الجمعة 22 يوليو - 2:46:25

الاخوة بالمنتدي لكم التحية ومن القضايا التي تهم المراءة السودانية النظرة السلبية لها

مثل قول بعض الناس المرأة كان فاس ماكسرت الراس

ومثل مباركتهم في حالة المولود الجديد للاسرة في البنت بقول من المستورات للمرأة فهل السترة مطلوبة للمراءة فقط؟

وقد تعلمنا من رسولنا الكريم في دعواته في صلواته وبين السجدتين في قوله اللهم استرني واجبرني وارزقني وعافني واعف عني

ولنقف مع كلمة استرني هذه فهي مطلوبة للرجل وللمرأة

ومن قبل قد كرمت الجالية السودانية والصندوق الخيري الحفظة لكتاب الله من الرجال وقد حفظت بنت الشيخ يعقوب القرآن ولم تكرم فلماذ؟

وقد تم تكريم بعض الاخوة لنيلهم الدكتوراة في الدوادمي ولم تكرم بعض الاخوات والنساء شقائق الرجال

كما نرجو من اسرة المنتدي ان تذهب لبنت الاخ عماد نور الله ولبنت الاخ متوكل وتكرمهن علي نجاحهن حتي لانقع في الخطأ والتهميش

وبالمقابل قد تم منح المراءة فرصة في المشارك في الانتخابات العامة في السودان ترضية لحركة تحرير السودان بنسبة تصل الي 25 %

وحتي لا اكون متناقضا في طرحي فانا اري ان هذه النسبة كبيرة حيث طبيعة المرأة لاتسمح لها بالمشاركة في العمل العام بهذه النسبة الكبيرة

والتحية لكل رائدات النهضة من فتياتنا ونتمني منهن المشاركة في هذا المنتدي حتي تكتمل الصورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.go-board.com/profile?mode=editprofile
أبوالمنذر

avatar

المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: التهميش من قضايا المرأة السودانية    الأحد 24 يوليو - 2:54:34

كفل الإسلام للمرأة كافة الحقوق التي تليها بحسب طبيعة تكوينها. فقد جائت شريعة الإسلام بما يصون المرأة ويحفظ حقوقها خلافاً لأهل الجاهلية قديماً وحديثاً الذين يظلمون المرأة ويسلبون حقوقها جهاراً أو بطرق ماكرة ، كالذين يدّعون الاهتمام بشؤون المرأة ويدعون إلى تحريرها من الحدود الشرعية لتلحق بالمرأة الغربية الكافرة
أولاً يجب الإيمان بالفوارق بين الرجل والمرأة ، وأن كل دعوة للمساواة المطلقة بينهما فهي دعوة باطلة شرعاً وعقلاً حيث إن لكل من الجنسين وظيفة تختلف عن الآخر وهم مشتركون في جميع مسائل الدين أصوله وفروعه إلا في أشياء مخصوصة للفوارق التي بين الرجل والمرأة وكذلك في شؤون الحياة كلٌّ فيما يخصه .
وقد دل الشرع والعقل والحس على علو كعب جنس الرجل على جنس المرأة ، قال تعالى : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى } آل عمران 36 ، وقال تعالى : { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ } البقرة 228 ، وقال تعالى : { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ } النساء 34 ، ولذلك كانت القوامة للرجل ، وحتى عند الذين يدّعون للمساواة بين الرجل والمرأة، ويحاربون التمييز ضد المرأة يندر عندهم تولية المرأة في المناصب العليا في الدولة كالرئاسة والوزارة ، والقضاء والإدارة وسائر الولايات ، فيجب أن يعلم أن كل ميثاق أو اتفاقية تتضمن ما يخالف شريعة الإسلام فإنه باطل لا يجوز الدخول فيه هذا وقد أبطل الاسلام كل تمييز ضد المرأة كان في الجاهلية مما يتضمن ظلمها وهضم حقوقها وامتهان كرامتها.
و أحاط الإسلام المرأة بسياج من الرعاية والعناية، وارتفع بها وقدَّرها، وخصَّها بالتكريم وحُسْن المعاملة ابنةً وزوجةً وأختًا وأُمًّا، فقرَّر الإسلام أوَّلاً أنَّ المرأة والرجل خُلِقَا من أصل واحد؛ ولهذا فالنساء والرجال في الإنسانيَّة سَوَاء، قال تعالى: {يَأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً} [النساء: 1]. وهناك آيات أخرى كثيرة تُبَيِّن قضاء الإسلام على مبدأ التَّفْرِقَة بين الرجل والمرأة في القيمة الإنسانيَّة المشترَكة ..
ويا عزيزنا عبد الجليل المرأة في السودان تتمتع بكافة حقوقها المكفولة لها بل وفي رواية تتغول في كثير من الحقوق على الرجل .. المرأة الآن في السودان وفي مجال التوظيف تحظى بفرص أفضل من الرجال .. ولا توجد وظيفة لا تعمل فيها المرأة حتى قيادة سيارات توزيع المنتجات وفي شركات كبيرة .. ناهيك عن القضاء والوزارة ..
المرأة في الدوادمي والحمد لله معززة مكرمة محاطة برعاية وحقوق لا تجدها حتى في الوطن الغالي فتجد وليها برغم ساعات الدوام يهتم بشأنها ووقتها وحفظ حقها كأفضل ما يكون .. حتى أنه تجده يقوم ببعض ما يليها من واجبات .. (لا أقصد "الخدرة والعدة") ..
أخيراً وفيما يختص بتكريم المتفوقات أكاديمياً أو الحافظات للقرآن الكريم والمتفوقات في كل الأنشطة، هذا حق لا يجب أن ينكر عليهن ويجب أن يتم مع مراعاة قواعد وقوانين البلد .. والله من وراء القصد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الجليل ابوعاقلة



المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 04/10/2010
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد التهميش من قضايا المراءة    الإثنين 25 يوليو - 5:29:51

الاخ ابو المنذر لك التحية وجزاك الله خيرا علي طرحك الشيق والموضوعي للموضوع وعلي استدلالاتك بالايات والاحاديث والجميع يعلم ان الاسلام كرم المراءة
وانما قصدت انا ان تكون نظرتنا للمراءة ايجابية ومقدرين ظروف هذا البلد من ناحية الاجتماعات والتجمعات ولكن قد يكون التكريم نسبي ، مثلا يذهب 3 او 4 من
افراد المنتدي ولو ذهبوا بالحلوي والبارد وباركوا للاسرة وشربوا معهم كوب شاي يكون بمثابة التكريم واكيد وصولنا لاسرة اي بنت من بناتنا سوف يكون لها وقع
طيب في نفسها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.go-board.com/profile?mode=editprofile
 
التهميش من قضايا المرأة السودانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سودان قوو :: منتديات المرأة والطفل :: قضايا المرأة-
انتقل الى: